القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار [LastPost]

علاقة تخلي الإنسان متزن في السير إلى الله ما بين الرجاء والخوف - مصطفى حسني

علاقة تخلي الإنسان متزن في السير إلى الله ما بين الرجاء والخوف - مصطفى حسني

علاقة تخلي الإنسان متزن في السير إلى الله ما بين الرجاء والخوف
علاقة تخلي الإنسان متزن في السير إلى الله ما بين الرجاء والخوف

العلاقة اللي تخلي الإنسان متزن في السير إلي الله ما بين الرجاء والخوف


يأتي الداعيه مصطفي حسني بفيديو جديد يحدثنا فيه عن النار، وكيف ان الإنسان يعرف ويقرأ معلومات عن النار ويزال مستمر في معاصيه وذنوبه حتي آخر يوم في عمره، وبيقول:-


ان بيروي الامام الترمزي من حديث سيدنا ابي هريره قال صلي الله عليه وسلم لما خلق الله الجنه والنار امر سيدنا جبريل يروح يبص علي الجنه ويروح يبص علي النار فلما نظر الي النار وجد يركب بعضها بعضاً، فرجع الي الله وقال وعزتي لا يسمع احد بالنار ابداً فيدخلها مش ممكن حد يعرف معلومات عن النار ويسيب نفسه لحد مايدخلها نار الدنيا هي العنصر الاخوف والاكثر قبضاً لقلب البشر عبر العصور وهي جزء من سبعين جزء نار الاخره نار الاخره المكان الاكثر ظلمانيه وبعد عن الله ورسوله وعن كل واحد عاش ف الدنيا نفسه يرضي ربنا سبحانه وتعالي وميكفيش حد بعد ده كله ازاي واحد يسمع عن النار ويواظب علي ذنبه هو بعنيه قرا في القرآن ان اخرته النار واازاي المشاهد المؤلمه اللي ربنا حكاها في القرآن عن النار مكتش كافيه لردع طائفه من البشر معندهمش اي اشكاليه يدوسوا علي رقاب بعض علشان يحققو مصالحهم تعالوا في رحله حياة نعيد بناء علاقتنا بالنار بالطريقة الصحيه تملي قلوبنا بالطاقة طاقة الفرار من كل سبب يوصل الي النار علاقه تخلي الانسان مبتزن في السير الي الله ما بين الرجاء والخوف.


فيديو للداعيه مصطفي حسني وهو بيكلمنا عن العلاقه اللي تخلي الانسان متزن في السير الي الله ما بين الرجاء والخوف


في امان الله

reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. شكرا ليك على كل شئ انت بتقدمو لينا وان شالله يارب من سكان الجنه جميعا يارب

    ردحذف

إرسال تعليق